تابعنى

السبت، 10 أغسطس، 2013

إلزوجة وعشيقها

شهر وأنا متحملة جوزي وكلما يقربلي أتخيلك أنت حتى أقدر اعاشره ... بس حتى لو أحاول هو يفكرني أنه مستحيل يكون مثلك ... يدخل للغرفة ولا حتى يبص لي أعمل حالي نايمة وقول يا ريت ينام ويريحني بس مين يفهم ... من غير مقدمات يجيني من ورا ويبدا يمس بزايزي يعجنهم وكانه حيقلعهم من مكانهم .. يخلي أيد في بزازي و يلعق صوابعه بعدين يدخلهم في كسي يلعب فيه وفي بزايزي حتى أبدا أنزل غصب عني أغمض عيني وتخليك أنت بس لا لا لا أنت غير أحاول وافضل مغمضة عيني ... لما حس أنه كسي بدأ ينزل نام فوقي ودخل زبه في كسي مش قادرة أتنفس أمتى حيخلص ... خمس دقايق ونزل في ولا أستنى أني أجي أنا كمان ولا عبرني بكلمة نام على ظهره ونسى أنه فيه واحدة جنبه ... دقيقة وسمعته يشخر وخلاني نص ممحونة ونص قرفانة ياه لو كنت أنت كنت خليتني أجي كمان وكمان ... نزلت يدي على بظري ولعبت بيه وأنا أتخيل لسانك يلعب بيه ويلحس نزلت أكثر واكثر نمت على بطني و ضميت فخاذي بشدة تخيلتك ورايا زبك يلعب ما بين طيزي الكبير و كسي وضليت ألعب ببظري بسرعة أكبر بديت أحس النار والعة في أسفل بطني وفي كسي حسيت وكانه قلبي بينبض في كسي ااااااههههههههههه لو كان زبرك الكبير داخله كنت ضغطت عليه وحبسته في كسي الولعان نفسي بدأ يروح مش قادرة كسي يسيل وديان ومولع وصباعي يلعب في بظري بسرعة مجنونة ... أاحححححح أنا حاجي ... أهه أنا حاجي .. أحححححح أنا جيت ... لو كنت معايا كنت لحست كل عسلي أنا بعرف أنك تموت في ريحته وطعمه .. كنت نظفت كل كسي ولا خليت في نقطة ... بقيت أتخيلك حتى نمت ... وأخيرا التقينا ... سافر جوزي لشغله وارتحت منه ... الصبح لما كان حيسافر حب يودعني بطريقته ركبني وناكني مثل عادته نام فوقي و فضل يدخل ويخرج لحد ما نزل في ... وخلاني كده في سريري حليبه نازل من كسي تعبانة لا شبعني ولا حتى الي كلمة حلوة ... بس هو مش عارف أنك أنت جاي ... أه أنت جاي لازم اتحضر أخذت حمام استعملت فيه الجيل إللي أنت تحب ريحته ... كنت ممحونة بس لاني عارفة أنك جاي بس ما حبيتش ألعب بكسي حتى أكون مولعة نار لما تجي ... حلقت كل شعر كسي أنا عارفة أنك تحبه كده أملس وناعم مثل الحرير ... دفا الحمام زاد من ولعي بس لا راح استناك ما راح أتمتع بروحي لانك جاي يا دوبني كملت الدوش لبست الروب النيلي مع القلة والسوتيان لي أنت تحبهم حطيت البرفان إلي يجننك ورن التلفون ديه رنتك أنا عارفاها وقلبي خلص صار يدق وكانه حيطير ... قلتيلي أنك في السلم أفتحي بسرعة لحد يشوفني فتحت الباب ولقيتك قدامي مسكتك من قميصك دخلتك ويا دوب قفلت الباب نطيت وبستك حطيت لسانك في فمي وضمتني وبقيت تبوسني حتى ما قدرتش أتنفس حسيت أنه روحي كانت حتطلع في البوسة ديه قربت لودني وهمستلي وحشتيني عضتلي ودني ونزلت بوس في رقبتي نار نفسك ولعتني أكثر واكثر .. أخذتك من إيدك وجلستك على الكنبة جلست فوقك كسي كان يسيل وديان من ورا الكلوت وانت زبرك كان باين حالته من ورا البنطلون حطيت كسي على زبرك من ورا الملابس وبقيت حقه رايحه جايه وأنا ألعب بشعرك وابوسك والعب بلسانك ياه لعابك طعمه يجنن مش قادرة أشبع منه بديت تلعب ببزايزي الكبار اللي تموت فيهم أنت بديت تلمسهم وحلماتي بداو يوقفوا بحركة سريعة حررتهم من السوتيان بزايزي طلعو من الروب لي مايخبي شي ... بقيت تدلعهم وتلعب بهم بصباعك وكانك خايف تعورهم بشويش وبحركة ناعمة لي تجنني على الأخر كسي ولعان من صلابة زبرك إللي راح ينفجر في بنطلونك بزايزي متدللين على الأخر و قبلاتك الحارة طيرتلي البرغي اللي فضلي في وسط النعيم ده همستلي خليني ادلعك أكثر ... اااااهههههه هو ده اللي كنت مستنياه نزلت من فوقك وجلست على الكنبة أنت قمت ونزلت على ركبك مقابل كسي بسنانك نزعتلي الكلوت وبتسمت وقلت ده أنت محضراه أهو ناعم مثل ما أحبه يا حبيبتي شميت الريحة وما تحملت بديت تلعب بلسانك في كسي وكانك حاتكله أنا كان في عقلي وراح حليت فخاذي على الأخر وبقيت تلوى مثل المجنونة أه أح حبيبي أيوه كده أنت جننتني أه حبيبي زيد كمان أنا حاجي نار ولعانة في أسفل بطني وفي كسي بس مليون مرة أكثر من لما أكون وحدي وكانه ساحر يكهربني بألف فولت بلمسة واحدة من لسانه على بظري لسانه كان رايح جاي ما بين كسي وبظري وأنا تلوى واصيح وكانه يذبحني أهه بس هو ذبحني فعلا بلسانه الساحر ده حبيبي كمان بسرعة أيوه أنا حاجي جسمي كله كان مولع عرقت وفقت عقلي مش عارفة أنا قلت إيه ولا عملت إيه محسيتش بروحي لحتى ما جيت ونزلت كنت ألهث وكاني جريت مرطون حبيبي بصلي وعينيه بتلمع وكانه هو لي جه مش أنا ... عجبك حبيبتي ... أنت حقيقي تسألني أنا ما أنبسطش كده إلا معاك ولا عرفت أنه فيه زي كده إلا لما قبلتك ... مثل عادته بعض ما أنزل يفضل يلحس بالهداوة هو حب عسلي قوي وما يخلي أي قطرة كمل من هنا وأنا بديت أرجع لحالتي الطبيعية جي جلس جنبي بسته وقلتله مرسي حبيبي ... ضحك وقلي مرسي كده حاف أنا تعبان و زبري واقف لاخره وحابب أجي أنا جمان هههههه يا سلام ... غالي ولطلب رخيص ... نزلت دلوقتي على ركبي خليته ينزل البنطلون والكلسون ... أه وحشني زبرك الكبير الحلو ده بديت أمصه مرة والحس خصويك مرة وانت بديت تتأوه وتقول أيوه حبيبتي دلعي حبيبك مثل ما دلعتك أيوه كده أنا حموت أنت جننتني بقيت أمص في زبرك وكانه ولا أحلى مصاصة أمصه والعب بيه بيدي من كبره ما يدخل كله في فمي شوفته موقف كده بسببي خلتني أولع من ثاني بديت أمص بسرعة مثل المجنونة رايحة جاية أستنى بس حليبك يجي في فمي وحشني طعمه أنت تتأوه ومش قادر خلاص أممممم أيه العسل إللي إنفجر في فمي ده مش عوزة أضيع أي قطرة بس ده كثير جه منه شوي على وجهي وشو على بزايزي وشوي في فمي وأنا أشرب مثل المجنونة ،،، جيت جلست جنبك وشايفة ابتسامتك ... يسلمك فمك يا حبيبتي وحشني جنانك ده أنت بس اللي تخليني أنسى الدنيا وابقى في عالم ثاني كده بستك وقلتك صار موعد الدوش بتعنا قلعنا الباقي من ملابسنا ورحنا الحمام حبيبي بدأ يفركلي في صدري ورقبتي حتى يشيل اللي بقى من حليبه بعدها لف فركلي ظهري و إلمي السخنة نازلة علينا قربلي أكثر حتى حسيت بنفسه السخن في رقبتي زبره كان راح يدخل في وسط طيزي الكبير ... هو عارف أني ما أحب نيك الدبر بس هو يحب يلعب بزبر في وسط جيزي الكبير رايح جاي بقى يحق في زبره في طيزي وبيده يفرك بطني و ينزل شوي شوي لكسي همسلي وقالي أنت تحلو كل مره كده إزاي ديه بشرتك وكانها حرير أنا أحب عذب فيها حتى نصير واحد مش ثنين كلامه يسحرني وهو يهمسلي أنفاسه الحراقة في رقبتي ويده نزلت لسي وبدت تلعب بس من برة لبرة وزبره يحخ في طيزي وأنا خلاص مش قدرة أوقف ممحونة للأخر ومستوية ومش قادرة أستنى أكثر ... أهه لا بجد مش قادرة إيده الثانية بدت تلعب بحلمتي بشويش بديت أحس أنه زبره بدأ يوقف ... أيه بالسرعة ديه يا حبيبي ... أيوه يا حبيبتي ماأنا مرتاح وجايلك حتى ادلعك كمان وكمان.. حبيبي مش قادرة خلينا نروح لسرير مش قادرة أوقف حملني ولا همنا المي ولا الصابون أحنا خلاص في عالم ثاني ودخلنا الأوضة رماني على السرير وقف وبصلي أنت حلوة قوي إ\وتتعبي أي راجل بالجسم ده ... أبقى قل لجوزي ... أوه ما بلاها سيرة ... هههههه بموت فيه وهو غيران كده ... نيمني على جنب وجا من ورايا دخل زبره في كسي شوي شوي وحط يد في بزايزي ويد في بظري وانفاسه في رقبتي و ولعت مش عارفة بقينا كده قد إيه وهو يلعبلي باي شي يخليني أتمتع وزبره الكبير اللي وحشني في كسي وبحسه يدخله حتى أحشائي صوت خصاويه وهي تصفق في طيزي تركيبة كلها على كده سحرية خلتني في سابع سما الإثنين عرقانين وعلى أخرنا صوتنا مالية الغرفة محنا مش قادرين خلاص وزود حبيبي في سرعته محنا خلاص حنيجي كسي مولع يسيل وديان وأنا جسمي كل يترعش وكانه ركبني عفريت أهه يا حبيبي نيكني كمان زيد أنا حاجي نيكني أنت جننتني أنت لي جننتيني أنت وكسك وكلك بتعتي مش بتع حد ثاني نيمني على بطني ونام فوقي متكي على أيديه أنفاسه في رقبتي وصار ينيكني بقوة حتى حسيت أنه كسي حيتفشخ ونفجر في جينا في فوقت واحد انفجاره في كمل علي وبقينا كده لمدة ما طلع زبره من كسي ولا تحرك مش قادرين ونلهث مثل المجانين بسني وقال بحبك ونام جنبي ما قدرناش نتحرك ونمنا ...

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق